اختر نوع البريد الالكتروني

مواقع صديقة





تتواصل الجهود رغم كل الظروف والمعطيات في الحقول النفطية بشركة الواحة للنفط ، ومن خلال الزيارة التي قمنا بها لحقل الواحة الذي يُعد من أكبر الحقول المنتجة للنفط والغاز كانت لنا جولة لعدد من المرافق بالحقل.

ورشة الحفر والصيانة

وكانت بداية الجولة بورشة الحفر والصيانة حيث إلتقينا بالسيد عبدالعاطي العوزي مشرف الورشة الذي أوضح في حديثه مهام الورشة التي تتركز على صيانة وتجهيز المعدات اللازمة لصيانة الآبار كصمامات الاختبار ومعدات مسح وكشط أنابيب التغليف ومعدات الإصطياد بأيادي فنيين وحرفيين متميزين .

وأضاف بالقول نحن في ورشة الصيانة نقوم بتغيير بعض القطع التالفة وإستبدالها بأخرى وتركيب جهاز الإختبار لمعرفة غلاف البئر وقياس الضغط والإنتاج بعد انزاله للبئر ، ونقوم بصيانة جهاز التنظيف وهو ( الكاشط ) ، وجميع المعدات من قطع الغيارمتوفرة بالتواصل مع الإدارة أولاً بأول لتغطية العجز .

 

غرفة التحكم

 

وفيما يخص غرفة التحكم بالحقول يقول السيد خليفة الزنكولي إن غرفة التحكم بحقل الواحة تعد مركز الحركة بين الحقول والميناء والعمل متواصلة بالغرفة على مدى 24 ساعة مقسمة على فترتين وتحتوي الغرفة على خريطة شاملة للشركة منها خطوط ضخ النفط لميناء السدرة وخطوط الغاز والمياه ومضخات الضغط الكهربائية ، وتظهر القراءات على شاشات المراقبة والتحكم لمعرفة زيادة الضخ أو أثناء فتح مضخة أو إطفائها ، كما يوجد لدينا كمبيوتر يعطي قراءات كل ربع ساعة وهناك مفاتيح تبين أي عطب يحدث ومكانه ووقته فنعطي التعليمات لفرق الصيانة ليتجهوا للمكان مباشرة دون إضاعة الوقت في البحث عن مكمن الخلل ، ولدينا اتصالات مباشرة بالإدارات في طرابلس عن طريق الهواتف والإيميلات وسيتم تركيب منظومة تحكم جديدة لان المنظومة الحالية أصبحت قديمة ولايوجد قطع غيار لها فهى تعمل منذ سنة 1986م .

وهذه الصورة للجهود المتواصلة في موقع واحد من مواقع العمل وجهود المستخدمين في حقول النفط هذه الجهود التي لم تتوقف رغم الصعاب التي مرت بها الحقول النفطية وهو ما يؤكد حرص المستخدمين في أعماق الصحراء على تدفق النفط والغاز فهو الثروة الوحيدة لشريان الإقتصاد الليبي الذي هو ملك لكل الليبيين وهي الحقيقة التي ينطلق منها المستخدمون في الحقول النفطية وهو ما لمسناه خلال الجولة القصيرة لأحد جوانب حقل الواحة في أعماق الصحراء .