اختر نوع البريد الالكتروني

مواقع صديقة





(قسم الإعلام ) على هامش الإجتماع الذى عقده السيد : أحمد محمد المجبري رئيس لجنة الإدارة بالوكالة مع لجنة التموين وبحضور السيد : أبو بكر أبو سدرة مدير إدارة العمليات إلتقينا مع السيد: عبد الهادى الغرياني مدير إدارة النقل والخدمات ورئيس لجنة التموين وسألناه عن طبيعة هذه اللجنة فأجاب :

قامت شركة الواحة للنفط في شهر نوفمبر من العام الماضي 2017م ، بتجديد عقد الخدمات التموينية مع الشركة الوطنية لتموين الحقول والموانئ النفطية وبشروط جديدة روعي فيها إرتفاع أسعار المواد الغدائية والخضروات وتكاليف النقل وغيرها بحيث تكون الخدمات التى تقدمها شركة التموين تحت تصنيف ممتاز.

ولكن ولظروف تخص شركة التموين لم يتم تنفيذ بنود العقد المبرم بين شركة الواحة للنفط وشركة تموين الحقول والموانئ النفطية وإتضح ذلك جلياً عند زيارة السيد : عضو لجنة الإدارة وعدد من مدراء الإدارات إلي الحقول والميناء وتكرر الشكاوي من العاملين هناك من تدني الخدمات التموينية إلي حد لم يعد بالإمكان السكوت عليه وبتدخل مباشر من السيد : رئيس لجنة الإدارة تم عقد عدة لقاءات مع شركة التموين لغرض حتها على الإلتزام بتطبيق بنود العقد

ولكن الشركة لم تتمكن من ذلك عندها قررت لجنة الإدارة تشكيل لجنة من الشركة للتدخل في وضع حل لمشكلة التموين بحيث تتولى شركة الواحة للنفط شراء المواد التموينية والخضروات والفواكه وإيصالها للحقول والميناء في مدة أقصاها إسبوعين من تاريخ تشكيل اللجنة وبفضل الدعم الذى تلقيناه من لجنة الإدارة وجهود أعضاء اللجنة تمكنا من تأمين وصول هذه المواد إلي الحقول والميناء في عشرة أيام وبأسعاروجودة أفضل عن الأسعار التى قدمتها شركة التموين ومن خلال التقارير التى وصلت إلينا من المسؤولين في الحقول والميناء وملاحظات العاملين نستطيع أن نؤكد أن الخدمات التموينية قد تحسنت كثيراً ولدينا مخزون منها ونأمل أن تتمكن شركة التموين من التغلب على مشاكلها وتعود للعمل معنا فهي شركة وطنية وعملت معنا عشرات السنين وشركة الواحة للنفط حريصة على أن تعود هذه الشركة إلي سابق عهدها .

وبسؤال السيد : عبد الهادى الغريانى بإعتباره مدير إدارة النقل والخدمات عن موضوع النقل الجوي ومايعانيه المستخدم من متاعب ومشاق بسبب تذبذب مواعيد الرحلات وحتى إلغاها أجاب : للأسف الشديد شركة طيران النفط تسببت لنا فى مشاكل كبيرة من حيث تأخير مواعيد الرحلات تصل إلي أكثر من 6 ساعات وإلغاء رحلات مجدولة دون سابق إنذار ومايترتب على ذلك من متاعب للعاملين وربكة في العمل ، فالإتفاق مع شركة طيران النفط أن تكون مواعيد رحلات الإقلاع من مطار معيتيقة في الصباح لكى يتمكن العاملون من الوصول إلي طرابلس في وقت يمكنهم من مواصلة رحلتهم إلى المدن والمناطق الأخري ولكن غالباً مايحدث تأخير في الرحلات من طرابلس وبالتالي تتأخر رحلات العودة من الحقول والميناء مايجبر العاملين على الإقامة في طرابلس وتتحمل شركة الواحة تكاليف ذلك ، ولقد طالبنا شركة طيران النفط عديد المرات بضرورة إحترام بنود العقد المبرم معها ولكن لم نجد منهم التعاون المطلوب وأمام هذا الوضع والشكاوي اليومية من قبل العاملين بالحقول والميناء والشركة مقبلة على زيادة عدد العاملين في الحقول والميناء لزيادة معدلات الإنتاج لايمكننا أن نقف مكتوفي الإيدى فنحن بصدد التعاقد على طائرة كبيرة بعدد 90 إلى 100 مقعد يكون إنطلاقها من الحقول والميناء إلى مدينة طرابلس ومدن أخرى وطائرة نقل خفيف بين الحقول والميناء والحالات الطارئة .

وأضاف : وسعياً من إدارة الشركة على تقديم الخدمات المناسبة للعاملين سيكون فى القريب العاجل مقر جديد لإقامة العاملين القاطنين خارج طرابلس ولضيوف الشركة ففى المدة القليلة القادمة سيتم التعاقد على إيجار فندق تتوفر فيه الإقامة والخدمات المناسبة .